الصفحه الرئيسيه » لماذا يغامر الرئيس السيسي بشعبيته لضمان سيادة مصر على أراضيها وحماية أمنها القومي؟

لماذا يغامر الرئيس السيسي بشعبيته لضمان سيادة مصر على أراضيها وحماية أمنها القومي؟

بواسطة Emine Aslan

تحل بعد أيام قليلة ذكرى ثورة 30 يونيو، التي تعد نقطة تحول في تاريخ مصر الحديث وتجسد إرادة الشعب المصري في التغيير واستعادة الوطن من براثن الفوضى والتطرف، يحاول البعض المدعومين من الإخوان والعدو المحتل والإعلام الأوروبي وأصحاب الأجندات المغرضة والإعلام الممول من أمريكا وبريطانيا استغلال هذه المناسبة لإشعال الفتن وإثارة الاضطرابات، مستخدمين الأزمة الاقتصادية والصعوبات الحالية وغضب الناس كذريعة لتحريض الشارع المصري.

لماذا يغامر الرئيس السيسي بشعبيته لضمان سيادة مصر على أراضيها وحماية أمنها القومي؟

حصار إعلامي على مصر: استراتيجية تقودها إسرائيل وجماعة الإخوان

تشهد مصر حصاراً إعلامياً مكثفاً يستهدف استقرارها وأمنها القومي، تسعى إسرائيل بشكل متعمد لفرض عزلة إعلامية على مصر، بهدف التأثير على الرأي العام وزعزعة الثقة في القيادة المصرية، ومن ناحية أخرى، يقوم الإعلام الإخوانجي الذي يبث من لندن بتعزيز هذه الحملات الإعلامية، محاولاً إثارة الفتن وبث الشائعات لخلق حالة من الفوضى داخل المجتمع المصري.

قلة الوعي في هذا الزمان..خيانة

في ظل هذه الأجواء المتوترة، تبرز أجندات مشبوهة تهدف إلى استغلال غضب الناس وتحويله إلى تظاهرات وإضرابات تضر بالاستقرار الوطني، يسعى الإعلام الإخوانجي وغيره من الوسائل الإعلامية المغرضة إلى تضليل الجمهور وتحريضهم ضد الحكومة المصرية، وذلك بغية تحقيق أهداف سياسية تخدم مصالح العدو المحتل وأجندات خارجية.

تقوم جماعة الإخوان، المدعومة دولياً من قبل بريطانيا وأمريكا وإسرائيل، بتنفيذ استراتيجية ممنهجة لإعادة الفوضى إلى مصر ومحاولة إسقاط النظام الحالي، تعمل هذه الجماعة على بث روح اليأس والإحباط بين المصريين، مستهدفة إثارة الفتن والشغب لإضعاف الدولة المصرية وإحباط جهود التنمية والاستقرار.

في إطار هذا الحصار الإعلامي، يتم استخدام وسائل إعلامية مختلفة لنشر الأخبار الكاذبة والمضللة، وتصوير الأحداث بشكل مغلوط لإثارة الغضب الشعبي، تهدف هذه الأجندات الخبيثة إلى استغلال حالة الغضب الشعبي وتحويلها إلى تظاهرات وإضرابات تضر بالاستقرار الوطني، مما يعزز من حالة الفوضى وعدم الاستقرار في البلاد.

ومن أمثلة هذه الحملات، استخدام وسائل التواصل الاجتماعي لنشر الشائعات وبث مقاطع الفيديو المفبركة التي تظهر الأوضاع في مصر على أنها كارثية، وذلك بهدف تشويه صورة الحكومة المصرية وإثارة الشكوك حول قدرتها على إدارة شؤون البلاد، تعمل هذه الحملات على استهداف الشرائح الشبابية بشكل خاص، حيث يتم ترويج رسائل محبطة بهدف بث روح اليأس وتدعو إلى التمرد والعصيان.

لماذا يغامر الرئيس السيسي بشعبيته لضمان سيادة مصر على أراضيها وحماية أمنها القومي؟

تبعات رفض مخطط التهجير القسري

ورغم هذه المحاولات الدؤوبة لإحباط الشعب المصري، يظل الرئيس عبد الفتاح السيسي ثابتاً على موقفه بقوة وعزيمة، يواصل الرئيس اتخاذ خطوات جريئة وصعبة لضمان سيادة مصر على أراضيها وحماية أمنها القومي بكل ما أوتي من قوة، حتى لو كان ذلك على حساب شعبيته الشخصية.

في هذا السياق، يعكس رفض الرئيس السيسي بحزم خطة إسرائيل لتهجير أهل غزة إلى أرض سيناء المصرية، التزامه العميق بالحفاظ على وحدة الأراضي المصرية وصون حقوق الشعب الفلسطيني، هذا الرفض القاطع يؤكد أن مصر لن تتخلى عن دورها المحوري في المنطقة، ولن تسمح بأي مساس بأمنها القومي أو حقوقها السيادية.

أمن مصر القومي

كما يعبر الرئيس المصري بشكل واضح وصريح عن أن أمن مصر وسيادتها ليستا قابلتين للمساومة أو التفاوض، هذا الموقف القوي يظهر بجلاء في سياسته الداخلية والخارجية، حيث يعمل بلا هوادة على تعزيز القدرات الدفاعية لمصر وتطوير البنية التحتية الأمنية لضمان استعداد البلاد لمواجهة أي تهديدات.

يأتي هذا التوجه ضمن استراتيجية شاملة يطبقها الرئيس السيسي، تتضمن تعزيز التعاون مع الحلفاء الإقليميين والدوليين، وتنفيذ مشاريع تنموية كبرى تهدف إلى رفع مستوى المعيشة للمواطنين المصريين وتقوية الاقتصاد الوطني، هذه الجهود تساهم في تعزيز مكانة مصر كدولة قوية ومستقلة قادرة على حماية مصالحها الوطنية.

وفي هذا السياق، يعمل الرئيس السيسي على تعزيز دعم القوات المسلحة والأجهزة الأمنية لضمان جاهزيتها لمواجهة أي تهديدات داخلية أو خارجية. تتضمن هذه الجهود تطوير الأسلحة والمعدات، وتقديم التدريب المتقدم للعسكريين، وتحديث الاستراتيجيات الأمنية بما يتوافق مع التحديات الراهنة والمستقبلية، بالإضافة إلى زيادة المخزون الاحتياطي الاستراتيجي.

هذا الالتزام الراسخ بحماية مصر والحفاظ على أمنها القومي يعكس روح القيادة الحقيقية التي يتمتع بها الرئيس السيسي، ويؤكد أنه على استعداد للتضحية بشعبيته من أجل مستقبل البلاد واستقرارها.

تحديات قناة السويس

ويعد ملف قناة السويس من أصعب الملفات التي تواجهها الحكومة المصري، فالقناة تواجه تحديات كبيرة في ظل الهجمات المتكررة التي تشنها جماعة الحوثي الإرهابية، والتي أدت إلى فقدان أكثر من 90% من نسبة التشغيل، هذه الهجمات تسببت في تعطيل حركة الملاحة وإحداث أضرار جسيمة بالبنية التحتية للقناة، مما أثر بشكل كبير على الاقتصاد المصري والعالمي، والتي تعد واحدة من أهم الممرات المائية في العالم، تعاني من تراجع في الإيرادات وتعطيل في التجارة الدولية.

تسعى الحكومة المصرية جاهدة لاتخاذ تدابير أمنية مشددة لحماية القناة وضمان استمرار عمليات الشحن، إلا أن التهديدات المستمرة من الحوثيين تزيد من تعقيد الوضع. تتعاون مصر مع الدول الصديقة لتعزيز القدرات الدفاعية للقناة، بما في ذلك استخدام التكنولوجيا المتقدمة والرصد المستمر للتهديدات المحتملة، ورغم هذه الجهود، تبقى التحديات الأمنية والاقتصادية كبيرة، مما يستدعي استراتيجيات طويلة الأمد للتعامل مع هذا الوضع الحرج وضمان استقرار القناة كواحدة من أهم شرايين التجارة العالمية.

لماذا يغامر الرئيس السيسي بشعبيته لضمان سيادة مصر على أراضيها وحماية أمنها القومي؟

الحرب في السودان واللاجئين

وتواجه مصر كذلك تداعيات الحرب في السودان والتي تتسبب في أزمات متعددة، أبرزها تدفق اللاجئين السودانيين إلى الأراضي المصرية بأعداد كبيرة، مما يفرض ضغطاً هائلاً على الاقتصاد المصري، تزايد عدد اللاجئين يؤدي إلى زيادة الطلب على الخدمات الأساسية مثل الصحة والتعليم والإسكان، ويضع الحكومة المصرية أمام تحديات مالية كبيرة لتلبية احتياجات هؤلاء اللاجئين، بالإضافة إلى ذلك، تزايد عدد اللاجئين يعزز من حدة البطالة ويزيد من المنافسة على الموارد المحدودة في السوق المحلية، مما يفاقم الوضع الاقتصادي المتأزم أصلاً بسبب الأزمات العالمية.

أمن مصر وسيادتها غير قابلة للمساومة

في قضية أمن مصر وسيادتها، يتوحد شعب مصر والرئيس السيسي على قلب رجل واحد، ويغامر الرئيس المصري بشعبيته، معتبراً إياها ثمناً بسيطاً مقارنة بالمخاطر المحتملة التي قد تنجم عن التخلي عن سيادة مصر وأمنها، يستمر الرئيس السيسي في العمل على تعزيز الاقتصاد وتحسين الأوضاع الداخلية رغم التحديات الكبيرة، مؤمناً بأن الحفاظ على الاستقرار الداخلي هو السبيل الوحيد لمواجهة التحديات الخارجية، في هذا السياق، يدعو الرئيس المصري المواطنين إلى التمسك بوحدتهم وتفويت الفرصة على من يسعون لزعزعة الاستقرار، يؤكد أن مصر ستظل قوية وصامدة أمام كل التحديات بفضل تلاحم شعبها ووعيهم بالمخاطر المحيطة بهم.

لماذا يغامر الرئيس السيسي بشعبيته لضمان سيادة مصر على أراضيها وحماية أمنها القومي؟

رهان على الشعب المصري الأصيل غير الإخواني

ورغم كل الظروف الصعبة والتحديات والأزمات، تظل هناك فئة من الشعب المصري الأصيل التي تتحمل الصعوبات بشجاعة وإصرار، حتى لا تركع بلادها لأية ضغوطات خارجية، هذه الفئة تتسم بالقدرة على الصمود والتحمل، حيث يواصلون العمل والابتكار بالرغم من الأوضاع الاقتصادية الصعبة، يجسدون روح التضامن والتكاتف في المجتمع المصري، بالنسبة له تراب الوطن أغلى شيء، يتمثل دورهم في تعزيز الاستقرار الاجتماعي والمساهمة في تطوير الاقتصاد بطرق مبتكرة، مما يعكس القوة الكامنة في الشعب المصري وقدرته على التغلب على التحديات مهما كانت صعوبتها.

يراهن الرئيس المصري على روح المواطنة المصرية وإدراكه العميق لقيمة تراب مصر، في النهاية، الرئيس السيسي ابناً من أبناء شعب مصر، فهو يحث المواطنين على التمسك بوحدتهم وتفويت الفرصة على من يسعون لزعزعة الاستقرار، ويؤكد أن مصر ستظل قوية وصامدة أمام جميع التحديات، بفضل تلاحم شعبها ووعيهم بالمخاطر المحيطة بهم.

لماذا يغامر الرئيس السيسي بشعبيته لضمان سيادة مصر على أراضيها وحماية أمنها القومي؟

يشدد الرئيس السيسي على تعزيز الجهود الوطنية وتشجيع التعاون والتآزر بين مختلف فئات المجتمع، مسلطاً الضوء على أهمية الوعي الوطني والحفاظ على وحدة الصف في مواجهة التحديات الداخلية والخارجية.

مقالات ذات الصلة

© 2021 الأهرام ديلي | كل الحقوق محفوظة